Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

كل عام وأنتم العطاء

كل عام وأنتم العطاء

خبرني - يشهد العمال الأردنيون مرور عيد جديد لهم، الاثنين، وسط تباين في ظروفهم المعيشية وإمكانية احتفالهم بهذه المناسبة، شأنهم شأن ملايين من نظرائهم في الدول النامية والناشئة.

وتشير تقارير متخصصة صدر أحدثها عن المرصد العمالي الأردني إلى استمرار تدني أجور كثير من العاملين في الأردن عن الحد الأدنى للأجور، وإلى أن معظمهم يعتبرون من الطبقة الفقيرة.

وفي السياق، لا زالت الفجوة في الأجور بين العاملين الذكور ونظرائهم من الإناث تثير جدلاً في أوساط حقوقية تطالب بالمساواة في هذه الزاوية. ورغم وعود وزارة العمل، إلا أن أي تغيير لم يطرأ على هذه الفجوة على مدار السنوات الثلاث الأخيرة على الأقل.

كما تبرز معضلة عمالة الأطفال التي أخذت بالازدياد مؤخراً مع تردي ظروف بعض العائلات الاقتصادية، مما يدفعها لإخراج أبنائها من المدارس وإرسالهم لسوق العمل، وفق التقارير العمالية غير الرسمية.

وحسب رصد أولي للواقع العمالي، فإن كثيراً من العاملين الأردنيين لن يحظوا في عيدهم حتى بعطلة رسمية، نظراً لطبيعة عملهم أو الأنظمة الداخلية التي وضعها أصحاب العمل.

لكن مع كل ذلك، يبقى بصيص الأمل في التغيير العمالي بمثابة فرصة نستغلها في "خبرني" لنقول لكافة العمال بمختلف قطاعات الإنتاج في الأردن: كل عام وأنتم العطاء، آملين أن تكون هذه المناسبة فاتحة خير لتحسين ظروفهم المعيشية.  

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner