الرئيسية/عيون و آذان
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

في عيني الملك !

في عيني الملك !
جانب من زيارة الملك للجامعة الأردنية

تكتسب زيارة الملك عبدالله الثاني إلى الجامعة الأردنية ولقائه طلبة من الجامعة بعدا مهما، يعيد التركيز على موقع الشباب في عيني الملك.

وتعد مصارحة الملك للشباب عن الأوضاع السياسية والاقتصادية والظروف الإقليمية، محاولة لإقحام الشباب في معرفة ما يدور حولهم من تحديات، علّهم يساهمون بأفكارهم في اجتراع حلول تحيل هذه التحديات إلى فرص.

فالدارج اليوم هو الإبداع وإطلاق العنان للأفكار، حيث أن التعليم ومصادره بات متاحا للجميع، فيما تبقى الأفكار بلا قيمة إن لم تحتضنها جهة ما.

ولعل أبرز ما جاء في اللقاء، الدعوة الملكية لثلاثين طالبا في كلية الأمير  الحسين بن عبدالله الثاني للدراسات الدولية، بطرد الخوف من قلوبهم، وعدم السكوت عن الخطأ مهما كان.

وحث الملك الطلاب في اللقاء – وفق ما نقل رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة لـ  "خبرني" – بإيصال أفكارهم ومقترحاتهم للديوان الملكي، في حال استعصى عليهم الوصول للمسؤولين، ما يقطع الطريق على أي كان، قد يضع العراقيل أمام أفكار الشباب وملاحظاتهم، ورؤيتهم، كيف لا وهم وقود التنمية والتغيير في أي بلد.

في لقاء الملك مد ذراع للشباب – في كافة أرجاء الوطن - لاحتضان أفكارهم، وتطويرها، وأي حاضنة أكثر دفئا وقربا للشباب من حاضنة الملك.

فمنذ تولي الملك سلطاته الدستورية، أولى الشباب أهمية خاصة، تمثلت بإشراكهم في العديد من المبادرات الملكية، والهيئات المنبثقة عن هذه المبادرات، عدا عن اللقاءات المتكررة مع الشباب، رغم الأحداث الجسام والظروف المحلية والإقليمية الصعبة.

فمع هؤلاء الشباب يشعر الملك بالسعادة، كما عبر جلالته في تغريدة عبر موقع تويتر، وفي عيني الملك هم عماد الوطن ومستقبله والقادرون على تحمل مسؤولية مواصلة البناء والتحديث.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner