Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو

رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو

خبرني – أطلت الإعلامية الأردنية الشابة رندة كرادشة على الأردنيين قبل أسابيع في البرنامج التلفزيوني الأعرق في الأردن "يسعد صباحك"، لتعلن عن حالة إعلامية جديدة وإكمال لمسيرة البرنامج الممتدة منذ 25 عاماً، لإسعاد صباح الأردنيين كل يوم جمعة.

تمتاز الإعلامية كرادشة بخفة دمها، ولهجتها الأردنية البسيطة والعفوية، والتي تعتبر الأقرب لقلوب المستمعين والمشاهدين عبر الإذاعات والشاشات.

وقالت كرادشة في حوار مع "خبرني" إن موهبتها بدأت منذ أيام المدرسة، وكانت تعشق التمثيل المسرحي، والإذاعة المدرسية، وكانت كلمة الخريجين دوماً من نصيبها، وأشارت إلى أنها دخلت الإعلام عن طريق الصدفة، من خلال تقديمها لجهة إعلامية طلبت مذيعات من خلال شقيقتها التي تعمل كصحافية في CNN.

وعن أول تجربة تلفزيونية لها قالت كرادشة إن ظهورها الأول كان من خلال قناة "نورمينا" عبر برنامج "المزاد العكسي"، ومن ثم برنامج "رمضان معنا أحلى" ، والذي كان ذو حضور جماهيري كبير، لخصوصية التوقيت الذي كان بعد الإفطار مباشرة، وفي نفس الوقت كانت تقدم برنامجاً عبر أثير الإذاعة.

عن دراستها الجامعية، قالت كرادشة إنها كانت في لبنان ببرنامج "نجم النجوم" الذي كان يعرض على MBC، ووالدتها كانت تعمل في الجامعة الأردنية وكان من المفروض أنها تريد دراسة الحقوق، لكن دون سابق إنذار أبلغت والدتها إنها قررت تغيير رأيها، وأصبحت تريد دراسة التسويق في الجامعة الأردنية، دون معرفة الأسباب، وهو ما تم بالفعل.

وعند سؤالها عن ايهما الأفضل برأيها الإذاعة أم التلفزيون، قالت الكرادشة إن الإذاعة عشق وعلاقة حب قديمة، لكن التلفزيون عالم اخر، وكل من يبدأ فيه ويعمل لو لساعات بسيطة فيه، من الصعب أن يتركه.

وعن عرابها ومكتشف موهبتها الذي منحها المجال للظهور، قالت كرادشة إن طارق أبولُغد صاحب إذاعة "مزاج أف أم" هو صاحب الفضل، وقالت إن هذا الشخص آمن في موهبتها ورأى فيها شيء هي نفسها لم تشاهده في حياتها، وسلمها برنامجا على الهواء مباشرة مدته 3 ساعات، وسلمها برنامج "رمضان معنا أحلى"، حيث أن البرنامج كان مسؤولية كبيرة لأن نسب مشاهداته عالية، رغم أنها كانت ما تزال على مقاعد الدراسة.

وعن إثراء المحتوى الإذاعي، وتقديم برامج إذاعية لساعات طويلة، قالت كرادشة إن الإذاعة مسؤولية كبيرة وليست أمراً سهلا، وعن المذيعين والمعدين الذين يتداولون مصطلح "عبي هوا" وهو دارج من أجل إنجاز البرنامج بأي شكل من الأشكال، رفضت كرادشة المصطلح، واعتبرت أن الإذاعات أثبتت نجاحها رغم التطور الكبير الذي حصل على المشهد الإعلامي الأردني والدولي.

وعند سؤالها عن التحديات التي تواجه الساحة الإعلامية في الأردن وحرية التعبير عن الرأي، قالت كرادشة إنها لا ترى أن هناك قيودا مُعينة مفروضة على الإعلام، وتقول إنه بالعكس هناك مساحة ومنابر كثيرة متواجدة بالأردن سواء عن الإعلام المرئي أو المسموع أو المقروء، لكن المطلوب هو رقابة أكبر على الإعلام، وخاصة على الإذاعات ومراقبة المحتوى، لأن هناك أشخاصا يمتلكون منابر لا يقدرون أهميتها ولا يقدرون الرسائل الإعلامية.

وقالت كرادشة: "نحن كبرنا على أسماء إعلامية أردنية كبيرة أمثال منتهى الرمحي، وغالب الحديدي، وغيرهم من الأسماء التي حلقت في سماء الإعلام الأردني، لذلك نحن علينا أمانة كبيرة، ويجب أن نسلم الراية لمن بعدنا بالشكل السليم والمهني، ومشكلتنا في الوقت الحالي أن قلوبنا ليست على بعض".

وعن القناة العربية أو الدولية التي ترى نفسها فيها بالمستقبل، أجابت كرادشة أنها لا تر نفسها خارج الأردن نهائيا، وعمرها لم ترى نفسها أنها تغترب، لأن هموم المغتربين بالخارج كبيرة، وتفضل البقاء في الأردن، لأن شقيقتها مغتربة وتعرف معاناة المغتربين.

وقالت كرادشة إن برنامج "يسعد صباحك" هو حُلم لأي إعلامي أردني وهو البرنامج الأقدم والأعرق في الأردن لأن تاريخه يمتد منذ 25 عاماً.

وأوضحت كرادشة أن الحلقة الأولى من برنامج يسعد صباحك صادفت ذكرى عزيزة على كل الأردنيين، وهي ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني، وفي يومها كان جميع الضيوف من فئة الشباب، ولديهم أفكارا والجميع متحمس، مؤكدة أن لمسة الشباب ووجود الشباب في البرنامج ربما هو اللمسة الجديدة التي ستكون في البرنامج، بالإضافة إلى الاهتمام بالمغتربين الأردنيين.

وقالت كرادشة إن برنامج "يسعد صباحك" مسؤولية كبيرة جداً، وعندما تعطى هذه المسؤولية وتكون في منزل كل أردني يوم الجمعة، لا بد أن "تعبي راسه"، ويجب أن تكون على قدر هذه المسؤولية، طالبة من الله التوفيق وإتمام مسيرتها بخير.

وعن تمسكها باستعمال لهجتها ولكنتها المحلية، دون تصنع أو تغيير قالت كرادشة إنه من المعروف أن اللهجة الأردنية "ثقيلة"، وبالنسبة لها اللهجة الأردنية جميلة، وهي بنت البلد وفي تاريخها لم تغادر خارج الأردن للاستقرار أو للاغتراب، وقالت إنه بالعكس يجب أن يكون العمل على إحيائها وإثرائها، وعدم البعد عنها والتمسك فيها، وهي مُصرت على التحدث فيها سواء على الإذاعة أو التلفزيون.

واستبقت كرادشة الجميع بتقديم التهنئة والتبريك لإذاعة المملكة الأردنية الهاشمة "أم الإذاعات الأردنية" بمناسبة مرور 61 عاماً على تأسيسها، وقالت كرادشة إننا كبرنا على برنامج "البث المباشر" وخرجت إعلاميين ومذيعين أصبح لهم اسم وشأن عربي كبير في الخارج.

وبالختام، وجهت كرادشة رسالة لجميع محبيها ومتابعيها قائلة: "خلينا نحب بعض أكبر، وخلينا متفائلين بمستقبل مشرق أكثر في كل تفاصيله للبلد، السوسة منا وفينا خلينا نترك السلبة وننظر إلى الإيجابيات، نهاجم بعض كثيراً خلينا نزرع حب وتفاؤل... نقول الحمدالله".

رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
رندة كرادشة تُسعد صباح الأردنيين - فيديو
Khaberni Banner