الرئيسية/أضواء
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

تكريم الفائزين بمسابقة سواليف الأدبية

تكريم الفائزين بمسابقة سواليف الأدبية

خبرني - كرمت شركة زين وموقع سواليف الفائزين بمسابقة سواليف الادبية في دورتها الثانية وذلك في مقر شركة زين تحت رعاية وزير الثقافة معالي الدكتور صلاح جرار وبحضور الرئيس التنفيذي لشركة زين السيد احمد الهناندة ومدير الجائزة الكاتب احمد حسن الزعبي. حيث القى الكاتب الزعبي كلمة الجائزة التي أكد فيها انه ومنذ تأسيس موقع سواليف عام 2009 ولدى ادارة الموقع ايمان مطلق بأن الفضاءَ الاليكتروني لا يقتصرُ دوره على بثّ الخبرِ ، او متابعةِ الحدثِ ، او نشرِ المقالِ والتعليق بل يجب ان يتعدّى ذلك الى ما هو أكثر أهمية وخلوداً وتوهجاً...كالبحث عن الإبداع بجميع تجلياته، وتقديمِه للقارئ بصورتِه التي يستحق،سيما وان العمل الصحفي اليومي بيئة خصبة لاكتشاف الكثير من الأقلامِ المدهشة والطاقات الهائلة التي تستحق التكريم والتقديم لجمهور القراء نماذج ناضجة وأسماء على طريق الاحتراف لكن ضيق مساحات النشر في الصحف الورقية حرمها من حق الانتشار او اكتساب الشرعية الأدبية..لذا انطلقت فكرة جائزة سواليف في عام 2011كجائزةٍ أدبيةٍ نامية ، وتم تبنيها بتشجيع وشجاعة من قبل شركة زين مشكورة التي سخرت كل امكانياتها المادية والإعلامية لانجاح هذه الجائزة..فانعقدت الدورة الأولى في خريف العام الماضي ، وضمت حقلاً أدبياً واحداًوهو القصة القصيرة..ثم استطاعت الجائزةهذا العام إدخال حفل المقالة الساخرة ، كما تطمح لأن ينضم الشعر كحقل ثالث في دورة العام القادم...ليكتمل شكل الجائزة بصورتها النهائية..ثم اكّاد في نهاية كلمته أن الجائزة ليست دعماً ولا تشجيعاً ولا رعاية..بل هي حق للإبداع والمبدعين علينا ، مؤسسات ثقافية وافراد، لإبراز المتميّز والاحتفاء بالمختلف.. كما القى السيد أحمد الهناندة الرئيس التنفيذي لشركة زين كلمة قال فيها " يسرنا في شركة زين ان نكون داعماً رئيسياً لجائزة سواليف الادبية منذ انطلاقتها والتي تاتي في صلب مساعينا في اكتشاف المواهب الادبية ودعم الحركة الثقافية في بلدنا الحبيب" واضاف "في الحقيقة تعد هذه المسابقة منصة هامة لشريحة كبيرة من أبناء وطننا الحبيب ممن لديهم مواهب كامنة تحتاج إلى الدعم والمساندة لتشق طريقها نحو الابداع والتميز".كما القت القاصة بسمة النسور كلمة لجنة التحكيم: حيث اشادت بمستوى ألأعمال المقدمة واللغة الادبية بالغة الاتقان والاحتراف مبشرة بجيل جديد قادر على حماية المنجز الأدبي الأردني بمسؤولية وابداع وفي نهاية الحفل كرمراعي الحفل الدكتور صلاح جرار وزير الثقافة لجنة التحكيم على جهودهم ، والتي مثلها هذا العام : الروائي الاستاذ هاشم غرايبة والقاصة الأستاذة بسمة النسوروالقاص الأستاذ جعفر العقيلي والكاتب الأستاذ أحمد ابو خليل والكاتب الأستاذ يوسف غيشان والكاتب الاستاذ فؤاد ابو حجلة ثم تم الاعلان عن اسماء الفائزين بحقلي القصة القصيرة والمقالة الساخرة وتسليمهم الجوائز المادية والدروع التكريمية وكانت كالآتي: في مجال المقالة الساخرة المركز الأول عبدالله سميح خليل عن مقالته.... حجلة وقردة وحب المركز الثاني أسماء محمد عبد الكريم سالم عن مقالتها...نبوءة نيوتن المركز الثالث إيناس مقابلة عن مقالتها...البكلة السوداء، في مجال القصة القصيرة المركز الأولربيع محمود ربيع عن قصته... قبعة الضجر، المركز الثاني سلمى عويضة عن قصتها ... كأس ماء، المركز الثالث يزن ابراهيم صالح عن قصته....فتاه أسلمت لوحة. كما تم في الحفل تكريم ستة من المشاركين المتميزين وهم في مجال المقالة الساخرة ساجدة القيسي عن مقالتها سبعة بضربة واحدة ،عبدالله ابو شميس عن مقالته جاذبية نص نص، سارة عمر الصمادي عن مقالتها بنشرت عجلة الإصلاح ، في مجال القصة القصيرة احمد محمود الكسيح عن قصته مقهى القراء ،حسن الحلبي عن قصته..مكياج ،ايمان عبد الهادي عن قصتها لا أحد يعرف أين تذهب السلحفاة.
Khaberni Banner Khaberni Banner