Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الموت يغيّب (أبو هريرات الأقصى) .. وهذه قصته

الموت يغيّب (أبو هريرات الأقصى) .. وهذه قصته

خبرني  - تأثر الفلسطينيون بوفاة غسان يونس “أبو أيمن”، الملقب بـ”أبو هريرات الأقصى” لكثرة اعتنائه وإطعامه لقطط المسجد، الذي وافته المنية عن (72 عاما).

وعجّت مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين، بمنشورات استذكر فيها أصحابها مواقفهم مع “أبو هريرات الأقصى” الرجل الطيب طويل القامة أبيض اللحية.

وأصيب “أبو هريرات الأقصى” بفيروس كورونا قبل 3 أشهر، وتوفي الاثنين ببلدته عارة في الداخل الفلسطيني، والتي كان يأتي منها يوميا إلى المسجد الأقصى قاطعا مسافة تزيد على ساعتين ونصف الساعة ذهابا وإيابا.

وكان أبو أيمن يداوم على زيارة الأقصى، منذ أكثر من عقدين، لتحيط به القطط وتحلق فوق رأسه الطيور لحظة دخوله أسوار المسجد، في مشهد أثار دهشة كل من التقى الرجل.

كما أبعده الاحتلال الإسرائيلي عدة مرات عن المسجد الأقصى، لكنه كان معروفا ببشاشته في وجه رواد الأقصى، يوزع عليهم الحلويات ويطلب منهم ذكر الله، وبتعامله الطيب مع الأطفال الذين وزع عليهم الهدايا والحلوى.

امتلأت ، يقولون إن “وجهه كان يشع نورا وسكينة، سيفتقده الأقصى وأهله وقططه وطيوره كثيرا”.

 

Khaberni Banner Khaberni Banner