الرئيسية/نبض الشارع
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

القصة الكاملة لقضية الدكتور ذيابات

القصة الكاملة لقضية الدكتور ذيابات
من مقطع الفيديو

خبرني - معاذ حميده

روى أستاذ التربية الرياضية، في جامعة اليرموك، محمد ذيابات، الذي تعرض للضرب المبرح، من قبل أفراد في بحث جنائي إربد، شمالي الأردن، القصة الكاملة، لما حدث معه، قبل وبعد، الفيديو المُسجل، الذي انتشر على نطاق واسع، وأثار جدلا.

وقال ذيابات - الذي يعاني من كدمات، وجروح استدعت تقطيبها - لـ"خبرني"، إن القصة بدأت بعد إقراضه مبالغ مالية، لصاحب محل غسيل ملابس "دراي كلين"، في إربد، وصلت إلى 83 ألف دينار.

وأوضح أن صاحب الـ"دراي كلين"، اقترض منه بداعي تطوير محله، وفتح فرع آخر، في أكثر من مرة، مبالغ مالية، بلغت 83 ألف دينار، قبل دخولهما بشراكة، في هذا المبلغ.

وبيّن ذيابات، أنه كتب شيكات بالمبالغ المالية، لضمان حقه، قبل احتيال صاحب الـ"دراي كلين" عليه، وتمزيق هذه الشيكات.

وكان صاحب الـ"دراي كلين"، طلب السيارة الشخصية، للدكتور ذيابات، بهدف استخدامها لأمر خاص به، قبل العثور على الشيكات، التي تتضمن المبالغ المالية، وتمزيقها، ما دفع ذيابات، إلى تقديم شكوى بحقه، وفق قوله.

وتابع ذيابات، الذي ما زال يرقد، في أحد مستشفيات إربد، أنه تقدم بشكوى، إلى المركز الأمني، ادعى فيها تعرضه للاحتيال بمبلغ 63 ألف دينار، بعد سداد المدعى عليه مبلغ 20 ألفا.

واستمر الخلاف قائما، بين الدكتور ذيابات، وصاحب الـ"دراي كلين"، إلى أن تدخل أحد المعارف المشتركين بينهما، للتواسط في حل القضية، وحدد موعدا بينهما، في مطعم في شارع جامعة اليرموك، في إربد، حسبما رواه ذيابات.

وفي الخامسة من مساء الثلاثاء الماضي، التقى الدكتور ذيابات والوسيط وصديقه، مع المدعى عليه (صاحب الدراي كلين)، الذي كان رفع شكوى بدوره، ادعى فيها محاولة الأشخاص الثلاثة اختطافه، قبل دخول عناصر البحث الجنائي إلى المطعم.

وأثار مقطع فيديو، يُظهر عناصر من بحث جنائي إربد، وهم يضربون 3 مواطنين، جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قبل قرار المدعي العام باحتجازهم، والتحقيق معهم.

وبعد حبس عناصر البحث الجنائي، للدكتور ذيابات ومن معه، "تابع الأفراد ضربه على رأسه، وصعقه بالكهرباء، بالتزامن مع تقييد يديه بقدميه، خلال نقله في مركبة تابعة لهم، إلى المركز الأمني"، وفقا لذيابات.

وتابع ذيابات، أنه استمر مقيدا لمدة بلغت 3 ساعات داخل المركز الأمني، مع "استمرار توجيه الإهانات له، من قبل عناصر في البحث الجنائي، قبل الطلب منه إسقاط الشكوى، وتقييدها ضد مجهول"، وفقا لروايته.

وبعد انتشار مقطع الفيديو، تحرك وجهاء من عشيرة الذيابات، إلى المركز الأمني، وكان من بينهم طبيب، وطلبوا رؤية الدكتور ذيابات، الذي غاب عن الوعي لأكثر من مرة، قبل نقله إلى المستشفى، وفقا لرواية الدكتور.

ولاحقا اجتمعت عشيرة الذيابات، وباقي عشائر الرمثا، بحضور الدكتور، وطالبوا بمحاكمة كل من تورط في الحادثة، التي شغلت الرأي العام، خلال الأيام الماضية.

وتعهد وزير الداخلية، الذي من المنتظر أن تلتقيه العشيرة، السبت، بمحاسبة كل من كان له يد في الحادثة، وتقديمه للقضاء.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner