Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الفايز: نرفض تسوية لا تسجم مع ثوابت الأردن وفلسطين

الفايز: نرفض تسوية لا تسجم مع ثوابت الأردن وفلسطين

خبرني  – قال رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، إن الأردن يرفض أية مشاريع تسوية لعملية السلام سواء صفقة القرن أو غيرها، إن كانت لا تسجم مع ثوابتنا الوطنية والثوابت الفلسطينية، فمثل هذه المشاريع سيكون مصيرها الفشل الأكيد.

وأكد خلال لقائه اليوم الخميس في مكتبه بدار مجلس الأعيان عددا من ممثلي الهيئة الشبابية الأردنية الشركسية برئاسة النائب منصور مراد، أن لاءات جلالة الملك عبدالله الثاني الثلاث، ستبقى تزين جبين كل أردني وأردنية، ولا يمكن التفريط بها مهما كان الثمن، فالقدس والوصاية الهاشمية خط أحمر، ولا للوطن البديل، الأردن هو الأردن، وفلسطين هي فلسطين، وحق العودة لكافة اللاجئين وتعويضهم، أمر لا يمكن التنازل عنه.

وأشار رئيس مجلس الأعيان إلى أن محاولات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضم جزء من أراضي غور الأردن وشمال البحر الميت هي محاولات مرفوضة ومدانة، من شأنها تأجيج الصراع في المنطقة، وكما قال جلالة الملك عبدالله "إذا ضمت إسرائيل بالفعل أجزاء من الضفة الغربية فان ذلك سيؤدي إلى صدام كبير مع الأردن".

وطالب الفايز الدول العربية بدعم الاردن والجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني دفاعا عن القضية الفلسطينية والمقدسات الاسلامية والمسيحية فالاردن لا يستطيع وحده الدفاع عن القضية الفلسطينية .

من جانب أخر أوضح الفايز، أن الأردن يواجه اليوم تحديات اقتصادية صعبة، فرضتها جائحة كورونا والأوضاع الراهنة، التي تمر بها المنطقة، لكننا قادرون على تجاوزها رغم اثارها الصعبة، بفضل حكمة وحنكة جلالة الملك عبدالله الثاني يمثل صمام الأمان الأول للوطن، وبفضل تماسك نسيجنا الاجتماعي ووعي شعبنا، ومنعة أجهزتنا الأمنية وقواتنا المسلحة، فقد كنا على الدوام نواجه تحديات، لكننا نخرج منها أكثر منعة وقوة.

كما أكد رئيس مجلس الأعيان ثقته بمستقبل الوطن، وقال إنه غير متخوف عليه، وذلك لان العرش الهاشمي هو عنوان التوازن وعنوان عزتنا وكرامتنا، والحامي لهويتنا الوطنية الجامعة، والأردنيون عبر التاريخ كانوا على الدوام قادرين على الصمود والمواجه.

بدوره قدم رئيس الهيئة الشبابية النائب مراد شرحا حول دور الهيئة الانساني والاجتماعي والتصدي لمشكلتي الفقر والبطالة وأنشطتها المختلفة ، إلى جانب البرامج التوعوية والتثقيفية في مجال محاربة افة المخدرات ، فضلا عن الفعاليات الشبابية والمساهمة في الحد من البطالة وإطلاق العنان أمام قدرات الشباب وإمكانياتهم.

وأكد اعتزازهم بالهوية الأردنية وفخرهم بالقيادية الهاشمية وثقتهم بالأجهزة الأمنية ومنعتها ووعي نشميات ونشامى الأردن، مؤكدا أنهم ماضون على خطى الآباء والأجداد في بذل الغالي والنفيس للحفاظ على الوطن وتماسك نسيجه الاجتماعي وأمنه واستقراره.

وعبر ممثلو الهيئة عن دعمهم الكامل لجهود جلالة الملك عبدالله الثاني، في الحفاظ على أمن الأردن واستقراره، واعتزازهم بجهود جلالته في الدفاع عن القضية الفلسطينية وحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية فيها.

Khaberni Banner
Khaberni Banner