الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

السلطة تعلق على إصابة عباس بالسرطان

السلطة تعلق على إصابة عباس بالسرطان
أرشيفية

خبرني - دحض مسؤول فلسطيني رفيع امام صحيفة "معاريف" الإسرائيلية الانباء عن تدهور صحة الرئيس الفلسطيني محمود عباس واصابته بالسرطان وفقا لانباء انتشرت مؤخرا، لكن المسؤول الكبير اكد ان الرئيس الفلسطيني يعاني من ارهاق بسبب ضغوطات نفسية وجسدية نظرا لجيله المتقدم، تفاقم بعد اعلان ترامب عن القدس عاصمة لإسرائيل.

وقال المسؤول المقرب من أبو مازن ان "الرئيس في سن متقدمة، عقله يعمل 24 ساعة، وفي الفترة الأخيرة لم يرتح ولا لحظة، يزور أوروبا، الدول العربية، الولايات المتحدة وروسيا حتى يقلص الاضرار التي سببها اعلان ترامب".

وأضاف المسؤول ان "الفحوصات الأخيرة التي اجراها أبو مازن في الولايات المتحدة جاءت للاطمئنان على حالة القلب لديه. كنت اعلم عن موعد هذا الفحص عشرة أيام مسبقا. الحديث يدور عن فحوصات عادية للقلب. بالرغم من ان الأطباء فوجئوا ان أبو مازن يعاني من الإرهاق، لذلك اعطوه اقراصا منومة، وعلى اثرها غفا في المستشفى لساعات".

ومؤخرا انتشرت العديد من التقارير المتناقضة في السلطة الفلسطينية عن حالة أبو مازن الصحية.

الناشط الفلسطيني فادي السلامين المعروف بمعارضته الشديدة للرئيس الفلسطيني نشر في موقعه بتوتير ان أبو مازن يعاني من سرطان في المعدة.

وعلق مصدر آخر لمعاريف عن هذه الانباء: "هذا هراء، كما يقول الإسرائيليون، من يصدق شخصا يعيش في واشنطن؟ هذه معلومات غير صحيحة".

وقال السلامين في حديث مع موقع "المصدر" الإسرائيلي انه: "يملك مصادر خاصة تؤكد ان الرئيس مصاب بالمرض، الذي انتشر بمناطق إضافية في جسده، وعندما وصل أبو مازن الى المستشفى الأمريكي، خطط المكوث هناك خمسة أيام، لكنه غير رأيه عندما عرف ان هذه المعلومات وصلته، هو أراد ان يموت كرئيس للسلطة الفلسطينية وهو مهتم بالا يعرف احد عن مرضه".

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner