Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

الديسكالكوليا .. اضطراب عسر الحساب لدى الأطفال

الديسكالكوليا .. اضطراب عسر الحساب لدى الأطفال

خبرني  - قد يواجه الطفل بعض الصعوبات التي يمكن اعتبارها مشكلة طبية، خاصة عندما تتعلق بصعوبات معينة في التعلم، وهي حالات يمكن علاجها من قبل الأخصائيين على غرار معالج النطق وطبيب الأعصاب وطبيب الأطفال.

وتحدثت إرمينا ميرينو فيدال في تقرير لها نشرته مجلة "بكيا بادريس" الإسبانية عن مشكلة الديسكالكوليا، أو اضطراب عسر الحساب لدى الأطفال.

** ما هي؟

ربما سمع الكثيرون عن مشكلة الديسلكسيا أو عسر القراءة، وهي خلل يمنع بعض الأطفال أو حتى الكبار من القدرة على القراءة بشكل صحيح، وكأن أعينهم غير قادرة على رؤية الحروف مجمعة. كما يواجهون صعوبة في التركيز على النصوص، إلى جانب مشاكل أخرى في القراءة والكتابة.

أما مشكلة الديسكالكوليا، أو اضطراب عسر الحساب لدى الأطفال، فهو خلل يشبه الديسلكسيا لكنه يتعلق بالأرقام فقط. ويواجه الأطفال الذين يعانون من الديسكالكوليا صعوبة كبيرة في التركيز عند إنجاز المعادلات الرياضية، وكثيرا ما يشعرون بالتوتر في الصف، بما أنهم لا يستطيعون مجاراة بقية أقرانهم واجتياز اختبارات مادة الرياضيات والمواد التي تحتوي على عمليات حسابية.

ولا يعني اضطراب عسر الحساب لدى الأطفال عدم قدرتهم على استيعاب الأرقام مرتبة على الورقة أو على السبورة فحسب، بل مواجهتهم أيضا لصعوبة كبيرة في إنجاز العمليات الحسابية. ولهذا، لا يستطيع الأطفال التعلم بنسق طبيعي في ظروف تدريس عادية في المدرسة، أو حل المسائل الرياضية التي تعترضهم.

** جذور المشكلة 

يُعتقد أن أصل هذا الاضطراب جيني بناء على هندسة الجينات في الدماغ، وهو ما يعني أن علم الأعصاب هو المسؤول عن دراسة حالات اضطراب عسر الحساب.

في الواقع، تتأثر بعض أجزاء الدماغ بهذا الخلل، خاصة تلك المسؤولة عن عمليات التعلم، فتكون حالتها مختلفة عما هو الحال لدى معظم الناس الذين يستطيعون إنجاز العمليات الحسابية وكل الأنشطة التي تتضمن أرقامًا.

ومن المثير للانتباه أن من يعانون من اضطراب الديسكالكوليا عادة ما يكون معدل ذكائهم طبيعيا، ولذلك، لا يتم التفطن لهذه الحالات مبكرا، إلا عندما يبدأ الطفل بالتعرض لصعوبات في مادة الرياضيات وحل المسائل الحسابية، دون أن يواجه أي صعوبات في بقية المواد التي يدرسها.

** "ابني يعاني" 

إذا كنت تعتقد أن ابنك يمكن أن يعاني من هذا الاضطراب، فأول ما يجب عليك فعله هو استشارة أخصائي أو طبيب، إلى جانب المدرس الذي يشرف على تعليمه.

وفي المدرسة، من المؤكد أن إطار التدريس معتاد على التعامل مع مختلف مشاكل التعلم، وبالتالي، بمقدوره تقديم النصح لك حول حالة ابنك. وربما يتمكّن الطفل من التركيز بشكل أفضل، من خلال إدخال تغيير على ظروف الفصل، أو المكان الذي يجلس فيه، أو العوامل التي تتسبب في تشتيت انتباهه، ليحقق علامات أعلى في الرياضيات.

ولكن في حال تواصل المشكلة، وتبين أنها ليست متعلقة بالسلوك والظروف المحيطة بالطفل، بل بقدراته الذهنية الحسابية، فيجب عليك حينها عرض ابنك على طبيب أطفال لتحديد ما إذا كان يعاني من اضطراب عسر الحساب.

ومن الممكن القيام باختبارات خاصة للقيام بتشخيص دقيق، حتى تعرف ما إذا كان عليك التوجه إلى أخصائي نفسي للأطفال أو طبيب متخصص للحصول على المساعدة.

وإذا تمكن الأطباء من تأكيد إصابة طفلك باضطراب الديسكالكوليا، فسيُقدّمون له بعض التمارين التي يمكنك ممارستها معه في المنزل، من أجل تعزيز قدراته الحسابية، ومهارات حل المشكلات الرياضية.

وهناك العديد من الأمثلة حول هذه التمارين. ومن خلال المواظبة عليها تدريجيا، يمكن إحراز تحسن كبير، لكن يجب أن يتم هذا الأمر دائما بموافقة الطبيب المتابع للحالة، خوفا من أن تترتب على هذه العملية أضرار على الطفل المصاب.

ومع العزيمة والدعم اللازم، سيكون الطفل قادرا على تطوير مهاراته الحسابية، تحت إشراف الطبيب. علما بأن الكثيرين ممن يعانون من اضطراب عسر الحساب قد حققوا تحسنا كبيرا. مع ذلك، تظل كل حالة مختلفة عن الأخرى، ومن المهم التحلي بالصبر وتخصيص كل ما يلزم من الوقت للطفل لمساعدته على تجاوز صعوباته.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner