الرئيسية/عيون و آذان
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

استرداد العقول المهاجرة

استرداد العقول المهاجرة
د. مراد الكلالدة

د. مراد الكلالدة

نحن مجتمع بدوي لم نتحرر بعد من القيم والعادات المتأصلة في أعماقنا حتى لو تركنا الدشاديش ولبسنا الأطقم وربطات العنق. البدوي متنقل بطبعه يبحث عن الكلأ والماء، فعندما يجف الزرع والضرع، ينقل البدوي بيته باحثاً عن منطقة أفضل.

لا أظن بأن مئة سنة منذ تأسيس إمارة شرق الأردن قد غيرت الكثير من صفات مجتمعنا، فهذه الأمور تحتاج الى تحولات عمقية للوصول بالمجتمع الى نوع من الإستقرار في الإطار الوطني. وقد يجادل آخر بأن مفهوم الدولة القطرية الى زوال حيث تحل الإتحادات القارية كالإتحاد الأوروبي على إختلاف قومياتهم محل الدولة الوطنية في إطارها الضيق.

ما حدث معنا بالأردن حالة خاصة جداً، ركزت فيها القيادة في السبعينات والثمانينات على تصدير الموارد البشرية الى دول الخليج، مما أفاد الضيف والمضيف وأنعكس ذلك على تحويلات مالية هائلة عملت على تنمية المجتمع المحلي الأردني. وأستمرت هذه السياسة حتى يومنا مما أفرغ البلد من خيرة الخيرة المكافحة والمؤهلة مقابل بقاء العمالة الأقل كفاءة في السوق الأردني.

وأرجو ان لا يفهم من كلامي هذا تهكم أو تقليل من قدر الأردنيين العاملين في البلد (لا سمح الله) لأني واحد منهم على الرغم من تغربي لفترة قصيرة في الخليج تمكنني من الحكم على الوضع من منظورين.

ما شاهدته في الخليج هو ان الأردنيين هم خيرة الخيرة ويعملون في الطب والهندسة والبرمجيات والتسويق، ويأتي ترتيب الأردني من حيث الدخل ثالثاً بعد الأجنبي (أبو عيون زرق) ومن ثم اللبناني فالأردني. وللأمانة، فقد نشط الأردنيين في مجال البرمجيات ويقال بأن الخدمات الإلكترونية المعمول بها في الخليج وقد جربتها كثيراً هي من تصميم اردنيين، وأبن أخي واحد من هؤلاء وله زملاء كثيرين ايضاً يعملون في هذا المجال، فهل كان السبب في توقف او اجهاض مشروع الحكومة الإلكترونية بالأردن لعقود هو هجرة هؤلاء الخبراء للخارج.

تخيلوا معى مدى الضرر الذي لحق بالأردن من جراء تسهيل مغادرة هؤلاء العلماء، نعم أكررها (العلماء) من كافة التخصصات حتى بتنا في ذيل قائمة الدول العربية، فما زال قسم المالية في هيئة الطاقة الذرية يصرف الشيكات من خلال المستند المالي الورقي الذي أكل عليه الدهر وشرب.

ما هو النفع الذي اتت به الندوات وجلسات العصف الذهني وتغيير الحكومات التي استمرت جميعها بنفس النهج الذي اوصلنا الى حالة إقتصادية لا نحسد عليها، بل يستهزأ بنا بسببها. ألم يخطر على باب أحدهم أن النمو يحتاج الى مواد أولية أهمها الموارد البشرية التي طفشناها لتخلوا الساحة لإنصاف المتعلمين لقيادة الدفة بدون بوصلة.

هاهي الفرصة قد لاحت أمامنا مرغمين هذه المرة، لأن دول الخليج العربي قد أصبحت وللأسف هدفاً لإستنزاف أموالها وقد بدأت بالفعل بتسريح العمالة، ومنها الأردنية التي بدأت تصل عوائلها أولا بسبب فرض رسوم اقامة تتدرج بارتفاع لتصل في السعودية الى مئة دينار شهريا عن كل فرد من الأسرة خلال خمس سنوات.

هذه هي فرصتنا لإستعادة أبنائنا لحضن الوطن، وأن نمنحهم الحوافز للعودة كأن يتم إعفائهم بنسبة 100 بالمئة من رسوم تسجيل عقار جديد، وإعفاء من ضريبة المبيعات بنسبة محددة للمدة ذاتها، ومنحهم قروض ميسرة جداً بفوائد لا تتجاوز 3 بالمئة، وغيرها من الأفكار التي تغريهم للعودة.

هؤلاء مناضلون مكافحون لا يقبلون بالفشل، وسيقيمون مشاريعهم وستنجح بإذن الله وسيعملون على تحريك الإقتصاد وبيوعات الأراضي وإنشاء الصناعة وتطوير الزراعة، ليأخذوا مكانهم الصحيح بعد تسهيل مغادرة العمالة الوافدة من مصريين وعراقيين وسوريين، فالأردن أولاً هو شعار صحيح لا يعني الإقليمية ولا العنصرية ولا شيء من هذا القبيل.

بكفينا اللي فينا ولم نعد نحتمل سياسة فتح الحدود ومنح تصاريح العمل للأجانب على حساب الأردني.... نعم (الأردني) الذي بات قاب قوسين أو أدنى من الإنفجار، فهل نرى خطوات عملية من هذا القبيل أو نعمل على زيادة عرض الأرصفة أمام السفارات الأجنبية لكي يصطف أمامها الأردنيون للهجرة.

Khaberni Banner
Khaberni Banner