Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

ارتفاع تصدير سيارات المناطق الحرة 50%

ارتفاع تصدير سيارات المناطق الحرة 50%
تعبيرية

خبرني - بالتزامن مع تراجع حركة التخليص على المركبات لصالح السوق المحلية، بدأت عملية تصدير المركبات تشهد تحسنا ملحوظا خلال الشهر الماضي؛ حيث بلغ عدد المركبات التي تم تصديرها خلال شهر أيار الماضي 6732 مركبة، مقارنة مع 3545 مركبة للفترة نفسها من العام الماضي بنسبة تصل الى أكثر من 50 %، في حين بلغ إجمالي عدد المركبات التي تم تصديرها خلال العام الحالي 28 ألفا و247 مركبة، في حين كانت للقترة نفسها من العام الماضي 23 ألفا و365 مركبة، بحسب إحصائية هيئة مستثمري المناطق الحرة الأردنية.

وقال أحد العاملين في مجال التخليص ياسين الحسبان “إن عملية تصدير المركبات تتفاوت من شهر إلى آخر بناء على رغبة أسواق الجوار وعدد المركبات المتوفرة في المنطقة الحرة، ومدى رغبة الأسواق في المعروض المتوفر”، موضحا أن عملية تصدير المركبات تعتمد بشكل أساسي على حجم الطلب من البلد المستورد.

وأضاف الحسبان “أن عملية تصدير المركبات تحسنت منذ إعادة فتح المعابر الحدودية”، وفقا ليومية الغد.

وأوضح الحسبان أن فتح المعابر الحدودية بين الأردن والعراق وسورية أسهم في تحسن ملحوظ في عملية تصدير المركبات، داعيا الحكومة الى تقديم أشكال الدعم والمساعدة كافة لقطاع المركبات، الذي بات يعاني في السوق المحلي بسبب ارتفاع تكاليف التخليص على المركبات وتراجع الطلب على السيارات.

وأكد الحسبان أن عملية تصدير المركبات تسهم في إحياء المنطقة الحرة، التي باتت تشهد ركودا غير مسبوق بفعل الضرائب المتزايدة على المركبات التي تدخل الى السوق الأردني.

وقال تاجر المركبات خالد عصفور “إن إعادة فتح معبر طريبيل أحيت المنطقة الحرة من جديد؛ حيث يعد السوق العراقي من أكبر الأسواق التصديرية من المنطقة الحرة؛ اذ عمل على تحسين عملية تصدير المركبات”.

وأضاف “أن عملية تصدير المركبات تتفاوت من شهر الى آخر بناء على حاجة أسواق دول الجوار، ومدى رغبة التجار في الاستيراد من السوق الأردني”.

ويقول تاجر المركبات سليم عصفور “إن عملية تصدير المركبات تتفاوت من شهر الى آخر، الا أنها أفضل مما كانت عليه خلال الأعوام الثلاثة الماضية”.

وأشار عصفور الى أن فتح الحدود الأردنية العراقية، أسهم في تحسن واضح في عملية تصدير المركبات والعشرات من السلع الأردنية، قائلا “إن السوقين العراقي والسوري يعدان من أكبر الأسواق المستوردة من السوق الأردني”.

وكان نقيب أصحاب شركات ومكاتب التخليص ونقل البضائع ضيف الله أبوعاقولة، قال: “إن إعادة فتح المعابر الحدودية مع العراق وسورية، من شأنها العمل على تحسين عمليات التصدير”، موضحا أن التصدير مع الجانب العراقي يشهد تحسنا من شهر لآخر.

وأضاف “أن عملية التحسن تعود الى تطور الأوضاع الأمنية إيجابيا على الطريق الدولي مع دول الجوار”.

وقال أبو عاقولة “إن المنطقة الحرة في محافظة الزرقاء عانت بشكل كبير، بسبب إغلاق المنافذ الحدودية، ما دفع العديد من العاملين في قطاع السيارات الى البحث عن بدائل، أو الخروج من السوق”.

Khaberni Banner