Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

ارتفاع البيوعات حول عمّان المتبخرة

 ارتفاع البيوعات حول عمّان المتبخرة
الخريطة الحكومية التي حددت موقع المدينة الجديدة

**تبعد أول ملكية خاصة عن أراضي الخزينة المحيطة بالمشروع 15 كيلومترا

**الزيادة في البيوعات تمّت على أراضي الملكيات الخاصة بعد تجاوز أراضي الخزينة

**لا زيادة بأسعار الأراضي الخاصة المحيطة بالمشروع

خبرني - شريف شتيوي

كشف تحقيق أجرته "خبرني"، ارتفاع بيوعات أراضي الملكيات الخاصة، على بعد 15 كيلومترا من أراضي مشروع عمّان الجديدة، حوالي 33%، فيما تؤكد دائرة الأراضي، أنها زيادة طبيعية نظرا لما طرأ من تغيرات حضرية على المنطقة.

وكانت وزير الدولة لشؤون الإعلام جمانة غنيمات أعلنت في نيسان من العام الجاري، عدم وجود فكرة مشروع عمّان الجديدة على أجندة حكومة عمر الرزاز، وذلك بعد عام ونصف تقريبا من إعلان حكومة هاني الملقي عن المشروع في تشرين الثاني 2017.

ومنذ إعلان تبخر المشروع، بدأت "خبرني" بالتحقق من حركة البيوعات التي جرت على الأراضي المحيطة بالموقع المُحدد حسب خارطة حكومية نُشرت وقت إطلاق المشروع في 2017.

 وبمقارنة الخريطة المُعلنة، بسجلات دائرة الأراضي، توزعت الأراضي التي كان من المتوقع إقامة المشروع عليها، على 9 مناطق تتبع غالبيتها لمحافظتي عمّان والزرقاء، بمساحة قدرها 1000 كيلومتر مربع.

 وحددت السجلات أسماء المناطق على النحو الآتي: تلال صفر رشيد، شعبان وادي البطم، محمية وادي البطم، القطنة، المديسيسات، تلال الركبان، حمراء حمد، مريقب الفهود، الشويعر.

وبالبحث عن ملكية أراضي هذه المناطق، كشفت معلومات "خبرني"، أنها  أراضي خزينة وأراضي اختصاص تسوية، ممنوع البيع والشراء عليها، وهو ما يؤكد الرواية الرسمية عن المشروع.

لكن ولتوسيع دائرة البحث، قرر معد التحقيق تفادي أراضي الخزينة، والبحث في أراضي الملكيات الخاصة ودراسة حركة البيوعات عليها، وهو ما احتاج مسافة تزيد عن 15 كيلومترا، وبشكل دائري، للوصول إلى أول ملكية خاصة بعد أراضي الخزينة.

ولتقييم مدى تأثير إعلان المشروع على الأراضي الخاصة المحيطة، قارنت "خبرني"، عدد عقود البيع المنظمة في السنوات الثلاث التي سبقت الإعلان عن المشروع، وعددها في سنة الإعلان وصولا إلى تاريخ نشر هذا التحقيق.

وتشير المعلومات الموثقة والمفصلة في دائرة الأراضي، إلى أن أراضي الملكيات الخاصة المحيطة بأراضي الخزينة، سجلت بين بداية عام  2014، ونهاية 2016، 557 عقدا.

بينما سجلت تلك الأراضي منذ بداية 2017 ولغاية تاريخه، 741 عقدا، أي بزيادة  نسبتها 33%.

 أما على صعيد الأسعار، فقد قالت مصادر رسمية ومراقبون من أهالي المنطقة، إنها لم تتأثر بإعلان الحكومة عن المشروع، وإن لم تثبت أسعارها تماما، فقد شهدت ارتفاعا طفيفا جدا لا يُذكر.

وتعليقا على نسبة زيادة عقود البيع، قال الناطق باسم دائرة الأراضي طلال الزبن، إنها تعتبر طبيعية جدا، نظرا للتغيرات الحضرية التي طرأت على المنطقة، منوها إلى أن فترتها الزمنية تشمل أول 10 أشهر من عام 2017 أي قبل الإعلان عن المشروع.

وأضاف الزبن لـ"خبرني"، أن نسب بيوعات الأراضي غير الطبيعية، والتي قد تعتبر طفرة مشبوهة، تتخطى الـ70%، وبفترات زمنية أقصر بكثير من عامين ونصف، وقد تكون بحدود الأشهر.

ولفت الناطق باسم دائرة الأراضي، إلى أن إنجاز طريق الـ100 كان من أهم اسباب ارتفاع بيوعات أراضي المنطقة، مشددا في الوقت ذاته على البيوعات تبعد أكثر من 15 كيلومترا عن أراضي المشروع المحاطة بكامل تلك المساحة بأراضي خزينة.

كما تطرق الزبن، إلى وجود اللاجئين السوريين في بعض تلك المناطق القريبة، وارتفاع نسب نزوحهم إليها.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner