banner
التاريخ : 2008-03-18
الوقت :

مدير مستشفى الامير حمزة يفقد وعيه عقب توقيفه في قضية الحفناوي

الحاج الحفناوي
خبرني - ابلغ شهود عيان في مستشفى الاسراء الى "خبرني " ان مدير عام مستشفى الامير حمزة سامي الدليمي نقل الى مستشفى الإسراء، وذلك بعد فقدانه الوعي ،وقال مصدر طبي فضل عدم ذكر اسمه ل "خبرني " عبر الهاتف "يبدو ان الدليمي تعرض لضغط عصبي شديد افقده الوعي ،صحته الان مستقره ".وكان مدعي عام عمان الدكتور حسن العبداللات قرر ظهر الثلاثاء توقيف الدليمي في مركز اصلاح وتأهيل الجويدة لمدة خمسة عشر يوما على خلفية قضية وفاة الحاج علي الحفناوي في احد اقسام المستشفى .
وأسند العبداللات لمدير المستشفى تهمة التسبب بالوفاة بالاشتراك واعتبار مساعدي مدير المستشفى مشتكى عليهما.وكان مدعي عام عمان أوقف ايظا قبل أيام طبيبا وفنيا 15 يوما على ذمة التحقيق في القضية.

و عثر على الحاج الحفناوي ميتا في ظروف غامضة في مستشفى الأمير حمزة الأسبوع الماضي مصابا بتهتك أو كسر في الجمجمة تسبب في نزف في الدماغ, اعتقد معها ذوو الحفناوي أنه ربما قد يكون "تعرض للضرب نتجت عنها خدوش بارزة وجدت بعض أثارها على أنحاء من جسده" دون أن تشير إلى جهة بعينها.

وكان نجل المتوفى ذيب الحفناوي ألمح إلى احتمالية الشبهة الجنائية بالتساؤل عن أسباب عدم إطلاعه على تقرير الطب الشرعي, وهو لأجل ذلك أكد انه سيقاضي إدارة المستشفى , محملا إياها مسؤولية ما حصل.

وتضاربت المعلومات الصادرة عن مصادر المستشفى حول مكان العثور على جثة المتوفى التي تبين أنها كانت في غرفة الأشعة والتي لا يعلم هل هي مهجورة أم لا , والذي تبين أن أحد موظفي المستشفى قاده اليها وتركه هناك وغادر , ليحضر بعد ذلك موظفو الصيانة ويغلقون الباب بالمفتاح. ليثور التساؤل التالي إذا كانت الغرفة كذلك(مهجورة) فلماذا يوضع فيها المريض الذي اتضح انه "ترك فيها لمدة ثلاثة أيام تبين لا حقا من التشريح انه حاول طرق الباب من الداخل مرارا غير أن أحدا لم يستجب لندائه بسبب أن الغرفة جدرانها معزولة". وكان رجال الدفاع المدني احضروا المريض إلى المستشفى حيث قام طبيب الجراحة والطوارئ بفحص المريض وتشخيص حالته فوجده يعاني من ارتفاع بسيط في ضغط الدم وطلب منه لزيادة الاطمئنان أخذ صورة شعاعية وإبلاغ ذويه.

   
الإسم
نص التعليق
الأولوية في النشر للأسماء الصريحة ، وتتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،ويحتفظ موقع خبرني بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .